شركة الاتصالات السعودية (STC) وميشيغان روس لإدارة الأعمال تضعان خطط لتطوير أفضل برنامج لاحتضان وإدارة المواهب في دول مجلس التعاون

خاص- إنترناشيونال ميديا ريفيو

الرياض، المملكة العربية السعودية،

15 يوليو 2019:

فازت شركة الاتصالات السعودية “STC”، الشريك لـ كلية ستيفن م. ميشيغان روس لإدارة الأعمال بالجائزة الأولى عن فئة إدارة الموارد البشرية خلال فعاليات المؤتمر العالمي للجمعية العربية لإدارة الموارد البشرية، الذي أقيم في دبي. وقد تسلّم أحمد الغامدي، نائب رئيس الموارد البشرية لدى شركة الاتصالات السعودية، جائزة أفضل برنامج لاحتضان المواهب على مستوى منطقة الخليج خلال فعاليات المؤتمر. ويشار هنا إلى أن كلية ستيفن ميشيغان روس شاركت الاتصالات السعودية العمل على تطوير برنامج مخصص لتنمية المهارات في مجال الإدارة التنفيذية، الذي استغرق انجازه ثلاث سنوات وحمل اسم برنامج القدرات العالية “هاي بو”. ويقدم هذا البرنامج مجموعة متنوعة من المناهج التعليمية، بما فيها الدورات التدريبية، وجلسات التعليم التجريبية لمهام الإدارة التنفيذية، والتعرف على الشركات والمتحدثين الأجانب، إلى جانب طرح مشاريع التعليم القائمة على الجهود العملية.

•حصول شركة الاتصالات السعودية على جائزة أفضل برنامج لاحتضان وإدارة المواهب المرموقة هي مجرد البداية

وقد ساهمت وحدة التعليم التنفيذي في كلية ستيفن ميشيغان روس، بالتعاون الوثيق مع شركة الاتصالات السعودية “STC” في تصميم المناهج الخاصة ببرنامج القدرات العالية “هاي بو”، وذلك بعد إخضاع متطلبات واحتياجات الشركة لعمليات تحليل عميقة ودقيقة، حيث حلّل فريق كلية ستيفن ميشيغان روس بيانات التقييم، وأجرى مقابلات مع كبار موظفي الإدارة التنفيذية لدى شركة الاتصالات السعودية، بهدف تحديد القدرات والمهارات الضرورية التي يتوجب أن يتحلى بها المدراء العامين في المستقبل. واستناداً على المعلومات المستقاة من عمليات الاكتشاف، وحد أعضاء هيئة التدريس وموظفو كلية ستيفن ميشيغان روس جهودهم مع أعضاء شركة الاتصالات السعودية من أجل تصميم مناهج رحلة تعليمية رائدة تمتد لعدة السنوات.

إبراهيم بالغنيم

وبهذه المناسبة قال إبراهيم بالغنيم، مدير عام إدارة الوظائف لدى شركة الاتصالات السعودية: “كي نتمكن من التفوق على مستوى السوق، علينا أولاً التفوق في بيئة العمل. لذا فإننا نحرص على تحديد واختيار وتنمية مهارات المدراء من ذوي الإمكانات العالية، الذين بإمكانهم تزويد شركة الاتصالات السعودية بالقدرات القيادية المطلوبة خلال السنوات القادمة. إن فوزنا بالجائزة الأولى عن فئة إدارة الموارد البشرية هو تقدير مميز لجهود شركة الاتصالات السعودية حتى الآن، ونخطط لبذل المزيد من الجهد في السنوات المقبلة لتطوير القادة للمستقبل”.

ومن جانبه قال جين ميج، مدير عام وحدة البرامج المخصصة لدى ميشيغان روس: “يوضح برنامج القدرات العالية “هاي بو” مستوى الالتزام الاستثنائي والمميز الذي تبديه شركة الاتصالات السعودية تجاه تنمية المواهب الإدارية والقيادية، وتعزيز تطبيق عمليات التحول الرقمي على صعيد المملكة العربية السعودية. ورغم حديث جميع الشركات عن تخصيص الأولوية لمصلحة موظفيها، إلا أن شركة الاتصالات السعودية تجسد هذا الأمر على أرض الواقع. ونتيجةً لذلك، باتت الشركة من أبرز المؤسسات العالمية في تطبيق أفضل الممارسات المعنية بإدارة المواهب والارتقاء الثقافي”.

لمحة عن برنامج القدرات العالية “هاي بو” الخاص بشركة الاتصالات السعودية “STC”

يشارك حالياً 37 من كبار موظفي شركة الاتصالات السعودية، ومن ذوي الإمكانات العالية، في برنامج القدرات العالية “هاي بو”، فيما أكمل 39 منهم هذا البرنامج اعتباراً من ديسمبر 2018. ويكمن الهدف الرئيسي من وراء إطلاق هذا البرنامج في العمل على تنمية إمكانات القادة، الذين يتحلون بالفكر والاستراتيجيات والمهارات الكافية والتي تؤهلهم إدارة مرحلة عمليات التحول الرقمي التي تجتاح قطاع الاتصالات، وليصبحوا من كبار المدراء العامين الفاعلين على مستوى شركة الاتصالات السعودية. وقد تم تصميم هذا البرنامج ليتماشى مع استراتيجية DARE الرائدة التي وضعتها شركة الاتصالات السعودية، ومع الكفاءات القيادية الرقمية، وقيم الشركة ضمن سياق شامل ومتكامل. لكن قبل الانضمام للبرنامج، يخضع المشاركون لعملية تقييم موضوعية لتحديد نقاط قوتهم والمهارات التي تحتاج إلى تنمية، وحالما يتم اجتياز هذه المرحلة، فإنهم سيبدؤون البرنامج بوضع خطط تنموية فردية تحت إشراف أحد المدربين من الإدارة التنفيذية. كما يتضمن المنهاج دروساً في مهارات تعليم الإدارة التنفيذية، وزيارات الشركات، وإقامة مشاريع التعلّم العملية، والاستماع لمتحدثين من كبار المدراء التنفيذيين لدى أبرز الشركات، بما فيها داو جونز، أوراكل، مايكروسوفت، كوالكوم، إس إيه بي، والكثير غيرها.

لمحة عن شركة الاتصالات السعودية

تعتبر مجموعة الاتصالات السعودية، ومقرها الرياض، أكبر شركة للاتصالات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك استناداً إلى قيمتها السوقية التي حققت عوائد تجاوزت الـ 52,068 مليار ريال (أي، 13,885 مليار دولار) خلال العام 2018، منها أرباح صافية بقيمة 10,790 مليار ريال (أي، 2,877 مليار دولار). هذا، وقد تأسست شركة الاتصالات السعودية في العام 1998، وتمتلك حالياً نحو 100,000,000 عميل ينتشرون في شتى أنحاء العالم، تقوم بخدمتهم من خلال تزويدهم بأحدث الحلول المبتكرة القائمة على المعرفة الرائدة بالتقنيات المتطورة. كما تركز الشركة جهودها على توفير الخدمات من أعلى المستويات لصالح عملائها، وذلك عبر شبكات من الألياف الضوئية التي تمتد على طول 158,000 كم عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. وتدير شركة الاتصالات السعودية في المملكة (السوق الرئيسي لعمليات المجموعة) أكبر وأحدث شبكة للهواتف الخلوية في الشرق الأوسط، التي تغطي ما يناهز الـ 99 بالمائة من المناطق المأهولة بالسكان في كافة أرجاء البلاد، بالإضافة إلى توفير خدمات النطاق العريض للجيل الرابع 4G من الشبكات الخلوية لأكثر من 85 بالمائة من سكان المملكة. وإلى جانب عملياتها الرئيسية المنتشرة في كافة أنحاء المملكة، التي تمتلكها بنسبة 100 بالمائة، تتضمن استثمارات شركة الاتصالات السعودية ملكية شركة فيفا البحرين بحصة نسبتها 100 بالمائة، و51.8 بالمائة من أسهم شركة فيفا الكويت، و35 بالمائة من أسهم شركة أوجيه تيليكوم المحدودة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تدير عمليات شركة ترك تيليكوم، وشركة أفيه في تركيا، وسيل-سي في جنوب إفريقيا، و25 بالمائة من أسهم شركة بيناريانغ جي إس إم القابضة في ماليزيا التي تدير عمليات شركة ماكسيز في ماليزيا. بالإضافة إلى ذلك، تمتلك شركة الاتصالات السعودية عدة استثمارات ضمن قطاع تقنية المعلومات، والمحتوى، وعمليات التوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، وجميعها تدعم سير عملياتها في مجال الاتصالات على مستوى الشرق الأوسط.

لمحة عن كلية ستيفن ميشيغان روس لإدارة الأعمال

تعد كلية ستيفن م. ميشيغان روس لإدارة الأعمال، التابعة لجامعة ميشيغان، مجتمعاً تعليمياً حيوياً نابضاً بالحياة، يقوم على مفهوم ينادي بالعمل كوسيلة استثنائية ومتميزة لإحداث التغيير الإيجابي في مسيرة الاقتصاد العالمي الديناميكي في يومنا الراهن. وتتمثل رسالة كلية ستيفن ميشيغان روس لإدارة الأعمال في صنع وتنمية قدرات قادة قادرين على إحداث تغييرات إيجابية في العالم. ومن خلال طرحها للمفاهيم والنظريات الفكرية والعملية، يقوم أعضاء مجتمع كلية ستيفن ميشيغان روس بدفع عجلة التغيير والابتكار القادرة على تحسين مستويات الأعمال والمجتمعات.

وتصنف كلية ستيفن ميشيغان روس دائماً من بين أفضل كليات إدارة الأعمال في العالم، فمنهاج شهاداتها الأكاديمية تتضمن بكالوريوس في إدارة الأعمال، وماجستير في إدارة الأعمال، وماجستير إدارة الأعمال بدوام جزئي (مسائي وخلال نهاية الأسبوع)، وماجستير إدارة الأعمال التنفيذي E-MBA، وماجستير إدارة الأعمال العالمي G-MBA، وماجستير المحاسبة، وماجستير إدارة سلسلة التوريد، وماجستير الإدارة، ودرجة الدكتوراه. بالإضافة إلى ذلك، توفر الكلية مناهج التعليم المفتوح ومناهج تعليم الإدارة التنفيذية المتخصصة، التي تستهدف مجالات الإدارة العامة، وتطوير مهارات القيادة، والإدارة الاستراتيجية للموارد البشرية.

المنهاج التنفيذي في ميشيغان روس
صُنفت ميشيغان روس ضمن أفضل خمس شركات عالمية تقدم برامج المنهاج التعليمي للإدارة التنفيذية وفقاً لصحيفة الفايننشال تايمز. في عام 2018، عقد روس 316 برنامجاً لتعلم الإدارة التنفيذية في أكثر من 70 دولة، مما يسهل خبرات التعلم عالية التأثير لأكثر من 5000 من المديرين والمديرين التنفيذيين للشركات، بما في ذلك بنك M&T ومجموعة تاتا وأمازون.

التعليقات مغلقة.

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: