إجراء طبي نادر  ينقذ حياة مريض في دبي

خاص- إنترناشيونال ميديا ريفيو

دبي – 17سبتمبر 2020 –

• مريض آسيوي ، يبلغ من العمر 68 عاماً يعاني من انسداد بنسبة 90% من الشريان التاجي يخضع لإجراء طبي نادرة ينقذ حياته.

.• نجاح تقنية تفتيت الحصى داخل الأوعية في الإمارات يفتح الباب أمام علاج حالات النوبات القلبية الصعبة وتعتبر أكثر أمانًا مقارنة بتقنيات حفر الشرايين الأخرى.

أصيب مريض آسيوي ، يبلغ من العمر 68 عاماً بنوبة قلبية حادة في أوائل شهر سبتمبر. تم نقله إلى أقرب مستشفى ، اكتشف الأطباء انسداد بنسبة 90% من الشريان التاجي وأوصوا بإجراء جراحة فتح مجرى جانبي للشريان. ولكن كونه يعاني من أمراض مزمنة ، رفض الأطباء إجراء الرأب الوعائي باعتباره محفوفًا بالمخاطر ويشكل خطر على حياة المريض.

نقل المريض الى المستشفى الزهراء بدبي ، حيث قام فريق طب القلب بتشخيص وتقييم حالة المريض وخلص إلى أنه يجب علاج المريض من خلال تقنية غير جراحة .

قال السيد جايسينا “لم أكن مستعدًا ذهنيًا لإجراء جراحة ، خاصة بعد أن أبلغني الأطباء بالمخاطر المرتبطة بحالتي. كنت أعرف أيضًا أنه إذا لم يتم القيام معالجة حالتي بشكل عاجل ، فلن أنجو. أنا ممتن للأطباء في مستشفى الزهراء دبي وكل ما فعلوه من أجلي، أنا مدين لهم بحياتي “.

و في محاولة لإنقاذ حياته ، أجرى فريق طب القلب التداخلي في مستشفى الزهراء بدبي إجراءً يسمى تفتيت الحصى داخل الأوعية ، وهي تقنية تم اختبارها لتفتيت حصى الكلى لأكثر من 3 عقود. وهو عبارة عن نظام توصيل مُصغّر مُعدّل مُركب في قسطرة بالون الشريان التاجي وهذه التقنية خضعت للتجارب في الغرب ومتاحة في الإمارات العربية المتحدة.

وقد أجرى الدكتور راجيف لوشان والدكتور بهراد إلهي والدكتور عامر شريف ، أطباء القلب الرائدون في مستشفى الزهراء دبي ، هذا الإجراء باستخدام قسطرة لفتح انسداد حاد متكلس بطول 3 سم / تضيق في شريان القلب بنجاح. أدى علاج تفتيت الحصى داخل الأوعية الدموية إلى شق التكلس الصلب وتدعيم الشريان بدعامة طويلة. كما تم إجراء مخطط صدى القلب تحت الجهد للتحقق من عدم وجود مشاكل في إداء القلب بعد الإجراء وأتت النتائج سليمة والقلب يعمل بشكل طبيعي.

“ونادرا ما تستخدم هذه التقنية الجديدة وغير المؤلمة ، و كان المريض مستيقظًا تمامًا وعلى التواصل مع الطاقم الطبي ، تم إدخال قسطرة في شرايين القلب تعمل بالموجات التصادمية لكسر وتفتيت التكلس “ترسب الكالسيوم”. كان لدينا فريق من الخبراء المتخصصين في الرعاية لأمراض القلب يساعدون في هذا الإجراء من ممرضات إلى أطباء وفنيين جميعهم حاصلين على تدريب وخبرة كبيرة في طب القلب “.

تماثل السيد جايسينا للشفاء بسرعة ، شعر بالراحة الكافية للخروج في نفس اليوم ، لكنه ابقي للخضوع للمراقبة لمدة يومين ثم خرج من المستشفى ، وشعر هو وعائلته بارتياح كبير كون الشفاء من حالته الحرجة أتى من دون الحاجة للخضوع لعملية جراحية في القلب والمخاطرة بحياته.

التعليقات مغلقة.

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: