الأطباء في ” مستشفى زليخة” يجرون جراحة قلب متطورة

نصيحة الخبراء بمراقبة ارتفاع ضغط الدم المهمل ومستويات الكوليسترول المرتفعة

دبي ، الإمارات العربية المتحدة –

25 اكتوبر 2021:

خاص-إنترناشيونال ميديا ريفيو:

أنقذ مستشفى زليخة بالشارقة مؤخرًا الوافد الفلبيني لورانس أنتوني البالغ 42 عامًا؛ حيث هرع إلى مستشفى في الفجيرة مصابًا بآلام في الصدر، وقد تم تشخيصه بأنه احتشاء حديث لعضلة القلب، وقد تم نقله على الفور إلى مختبر القسطرة، وتم تشخيصه بثلاث مشاكل حرجة، وكل منها يتطلب تدخلاً جراحياً فوريًا.
فقد تم تشخيصه بأنه مصاب بمرض رئيس في الشريان التاجي الأيسر الرئيس، وهو كتلة كاملة من الشريان النازل الأمامي الأيسر والفروع المائلة والمنحنية. وأظهر الشريان الأورطي الصاعد توسعًا كبيرًا وتمزقًا في جدار الأبهر،الذي يقسم التجويف الفردي الطبيعي إلى قناتين (صحيحة وخطأ)، وهذا يجعل جدار الأبهر عرضة للتمزق في أية لحظة (تمدد الأوعية الدموية وتشريح الأبهر المزمن).


وعقب الدكتور محمد أحمد حلمي – أستاذ واستشاري جراحة القلب قائلاً: “تنطوي العملية الجراحية في مثل هذا المريض على مخاطر عالية للغاية مع نسبة 20٪ من الوفيات والاعتلال وفقًا لدرجة المخاطر الأمريكية، وقد تطلب هذا الإجراء المعقد نقل المريض إلى مستشفى تخصصي فائق؛ حيث يتمتع فريق جراحة القلب والصدر والأوعية الدموية بمستشفى زليخة الشارقة بخبرة جيدة في التعامل مع حالات مماثلة، وبالتالي تم نقل المريض بسيارة الإسعاف إلى وحدة العناية المركزة في المستشفى لدينا مع التحضير الفوري والفحوصات قبل الجراحة لشكل الأوعية المخبرية والأشعة المقطعية متعددة الشرائح”. وأضاف الدكتور حلمي: “إن السيد لورانس متزوج ولديه ابنة واحدة وباعتباره معيلًا ، كان من الضروري إعادته للوقوف على قدميه”.
خطط الدكتور حلمي لاستبدال الشريان الأورطي الصاعد واستبدال الصمام الأبهري، وتحويل مسار الشريان التاجي 3 باستخدام مجازة الشريان التاجي (الشريان الصدري الداخلي إلى الشريان النازل الأيسر الأمامي). وقد تم إجراء الجراحة بنجاح بالفطام السلس من المجازة القلبية الرئوية. ونظرًا لتعقيد علم الأمراض والاستهلاك السابق للأدوية المضادة للصفيحات الدموية قبل إجراء تصوير الأوعية التاجية، لم يكن التخثر (وقف تدفق الدم) جزءًا سهلاً من العملية.
بعد ذلك تم نقل المريض إلى وحدة العناية المركزة، وكانت الـ 24 ساعة الأولى هي الفترة الأكثر حرجًا، وبعدها عُزِل المريض عن جهاز التنفس الصناعي ومضخم التقلص العضلي، وتمخروجه من المستشفى في اليوم الثامن بعد الجراحة.
أجرى الدكتور حلمي العملية بمشاركة جانب فريق القلب والأوعية الدموية الخاص به، بما في ذلك أخصائي التخدير الدكتور أبهيجيت سين ، والدكتور غانيش سوماسوندارام، واثنين من إخصائيي التروية القلبية ، جيسنا وبراجثا ، وإخصائي جراحة القلب والأوعية الدموية الدكتور وائل لطفي الريشان والدكتور حسن الشياح ، وفريق العناية المركزة، بما في ذلك إخصائي طب العناية المركزة الدكتور إسلام عصام الدين القوصي واستشاري وحدة العناية المركزة الدكتور ماجد عبدالمجد الذي أدى دورًا مهمًا.
أعرب لورانس عن امتنانه لفريق المستشفى قائلاً: “خالص شكري لجميع الأطباء والفريق على التعامل بحساسية مع وضعي الحرج. لدي حياة جديدة بفضل الله. “
السبب الرئيسي لهذا المرض المعقد هو إهمال ارتفاع ضغط الدم وفرط كوليسترول الدم (ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم). ونبه الدكتور حلمي قائلاَ “على كل فرد فحص ضغط الدم والكوليسترول في دمه بانتظام وبخاصة في المرضى فوق الـ 40 عامًا وفي مرضى السكري، والفحص مسبقًا لمن لديهم تاريخ عائلي إيجابي.”

التعليقات مغلقة.

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: